مخاطر مجموعة البرد

مخاطر مجموعة البرد

 

تكثر الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا في هذا الوقت من كل عام، بسبب التغيرات المناخية مما يجعل بعض الأشخاص يتوجهون إلى الصيدليات، لشراء مجموعات البرد، لاعتقادهم أن خير وسيلة للشفاء

مكونات مجموعة البرد:

- قرص مسكن.

- مضاد حيوي.

- خافض للحرارة.

- قرص مضاد للرشح والعطس والاحتقان.

 

مخاطر مجموعة البرد :

1- إصابة الجلد بحساسية دوائية مؤلمة.

2- التعرض للآثار الجانبية لبعض أدوية تلك المجموعة، ومنها:

- عسر الهضم.

- الغثيان.

- الإسهال.

- فقدان الشهية.

- التهابات فطرية بالفم والحلق.

3- تؤدي المضادات الحيوية المستخدمة في مجموعات البرد إلي زيادة حدة الإنفلوزنزا، لأن قرصًا واحدًا من المضاد الحيوى ليس كافيًا لمكافحة الفيروس المسبب للمرض، الأمر الذي يتيح له الفرصة لتكوين أجسام مضادة، تفقده فعاليته وتضعف الجهاز المناعي بالجسم.

4- تؤثر مضادات الالتهاب والمسكنات سلبًا على الوظائف الحيوية للكبد والكلى.

5- تعتبر مجموعة البرد محظورة على مرضى الضغط، لأن مضاد الاحتقان يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، وقد يصل الأمر إلى حد انفجار الشرايين.

حذرت منظمة الصحة العالمية، من تناول المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب المعالج، لأن أضرارها يتجاوز منافعها في بعض الأحيان، حيث تفقد فعاليتها ولا تستطيع مكافحة البكتيريا المسببة للمرض.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن من قواعد المضاد الحيوي، هي أن يواظب المريض على تناوله لمدة أسبوع، لضمان القضاء على البكتيريا المسببة للمرض، وعدم تكوين أجسام مناعية ضده.